الثلاثاء، 10 أكتوبر 2017

المعركة الأخيرة مع مملكة الشيطان، هي حول الزواج والعائلة.

لمعركة الأخيرة مع مملكة الشيطان، هي حول الزواج والعائلة.
كندا في 1 تشرين الأول 2017

خلق الله الإنسان ذكرا وانثى خلقهما، وقال انموا واكثروا واملاؤا الأرض (سفر التكوين)29994-adam-and-eve-in-the-garden-of-eden.800w.tn
الأخت لوسيا التي ظهرت عليها مريم العذراء في فاطيما البرتغال سنة 1917، اعطتها رسالة تقول: بان المعركة الأخيرة بين مملكة الشيطان وشعب الله هي حول الزواج والعائلة.
بعد الحرب الشيطانية الأخيرة ضد الحياة والعائلة
لضرب جزور خصوبة
الإنسان والمرأة بالتحديد وضرب الخصوبة بطرق منع الحمل الإصطناعية والكيميائية والطبيّة والمكانيكية، وحصد حياة الأبرياء بالرحم بقتل اكثر من 50 مليون طفل بالإجهاض الجراحي و250 مليون بالإجهاض الكيميائي كل سنة كوسيلة لضبط عدد السكان والسيطرة على العالم والأديان، يتابع الشيطان ضربه الإنسان بإعادة تحديد الزواج وإعطائه صفة عكس القانون الطبيعي للزواج والعائلة والعلاقة الزوجية والجنس. وإخراج الفعل الزوجي من الزواج الى التجارة بالجنس ... يتابع الشيطان باختراع مصطلحات نوع الجنس بأجندا الجندار واختيار الجنس لضلال الشعوب لضربه الضربة القاضية. from-dragons-to-foxes-the-otherkin-community-believes-you-can-be-whatever-you-want-to-be-body-image-1435922687
 
وبعد نشر الفساد للأطفال بالمدارس بالتربية الجنسية الغير أخلاقية عن عمر 6 سنوات ، اليوم نرى الحملات الإعلامية في الإعلام والمدارس من ضمنها المدارس الكاثوليكية لنشر اجندا منظمات معادية للعائلة والزواج الطبيعي بنشر عقيدة الجندار
Sebastian_Berggren_1999_for_Wild_Side_Story أي نوع الجنس حيث حددوا اكثر من 58 نوع جنس اي ان الإنسان هو من يقرر نوع جنسه ، وهذه ليست نسبية أخلاقية وحسب بل نسبية جنسية، يعني انا من اقرر واقول ما هي الهوية الجنسية التي احملها وليس الله هو من يقرر أن أكون ذكر أو أنثى انا الذي يختار الجنس الذي اريده وليس الجنس فقط بل اقدر ان اقول انا حيوان ايضاً واله وانا ... +++
the-dragon-lady-snake-transformation
هذا ليس فقط خروج عن الواقع والمنطق والحقيقة البيولوجية التي خلقها الله في كل انسان أنما هي ضلال وتضيع الناس وخاصة الأطفال والشبيبة الجديدة التي ترفض مثل هكذا بدع في الغرب الذين يعيشون في حالة من الضياع وعدم الرؤية.
خلق الله الإنسان ذكراً وانثى خلقهما ...

مهما فعل الإنسان لتغيير جنسه من ذكر إلى انثى او العكس بعملية جراحية يبقى بيولوجياً ذكر أو أنثى وإنسان ولا يصبح حيوان...، يبقى ذكر أو انثى إلى الأبد.

Horusالهدف من هذه الحملات الإعلامية خصوصا في الدول الغربية هو لتعزيز أجندا تدمير الأسرة، واجبار الشعب على القبول بهم في جميع الحقول التربوية والاجتماعية والسياسية ونشر البدع والضلال.

المنظمات المناهضة للحياة والعائلة ليست منظمات فقط، لكن عندهم عقيدة وهذه العقيدة اصبحت مثل الدين الماسوني، الكثير لا يعرف ان الماسونية هي دين مسجل في سجلات الحكومة الكندية، والماسونية تدعي الإنتماء إلى كل الأديان، وهكذا عقيدة هذه المنظمات التي هي أيضا استوحت العقيدة الماسونية، وتغيير الجنس من إنسان إلى حيوان هي عقيدة الوثنية والفراعنة.
 
religionمكافحة الوثنية الجديدة القديمة، هو مسبحة الوردية المقدسة واللجوء إلى مريم العذراء سيدة الحياة وسيدة العائلة أم الله الإبن، سيدة فاطيما التي برجلها تسحق الأفعى القديمة والشيطان، هي أسرع طريق إلى الطريق والحقّ والحياة، هي من تدافع عن الكنيسة هي من تحمي أولادها من الشيطان.

ليست هناك تعليقات: