الأحد، 24 يوليو، 2016

حقّ الموت الطبيعي

حقّ الموت الطبيعي.
بقلم شربل الشعّار 
كندا في 24 تموز 2016  

بعد تشريع ما يسمّى القتل الرحيم في بعض الدول الغربية مثل كندا وبلجيكا وهولندا وبعض الولايات في الولايات المتحدة الأمريكية، يظهر ان مثل هكذا تشريعات هي أجندا عالمية، فلا بد لنا ان نتابع الدفاع عن قدسية الحياة في أخر مرحلة من الحياة، بخلق مصطلحات تدافع عن الحياة وتكشف عن وجه هذا شرّ الذي يريد قتل البشر.

الذين ينشرون ثقافة وحضارة الموت في العالم من الإجهاض إلى القتل الرحيم يستعملون شعارات تعزز هذه الأجندا، والحركات المؤيدة للحياة في شمال أمريكا طرحت أسئلة حول هذه الشعارات.

 المؤيدون للإجهاض يستعملون شعار حقّ الخيار (The right to choose)! ويتوقفون، ولا يكملون الجملة، لانهم يعززون مكر وكذب وقتل وسرقة، فالحركات المؤيدة للحياة تطرح السؤال: حقّ الخيار ماذا؟ (The right to choose what?)

نجحت الحركات المؤيدة للقتل الرحيم، باقناع الحكومات الليبرالية بحملات الضغط السياسي تحت شعار حقّ الموت وميثاق الحقوق والحريات والدستور!  بان الموت هو حقّ من حقوق الإنسان!

هذا المصطلح هو أيضا كاذب وقاتل وسارق، الأب فرنك بفوني رئيس حركة الكهنة للحياة في الولايات المتحدة يقول، /ليس عندنا حقّ الموت، بل العكس الموت عنده حقّ علينا/.

كمدافع عن قدسية الحياة لأكثر من 16 سنة، أطرح السؤال اليوم على الحكومات والحركات المؤيدة للقتل الرحيم! حق الموت كيف؟

الشيطان دائما يقلب الحق رأساًَ على عتب لانه كذاب يستعمل كلمة الحقّ والحرية كرخصة للشرّ والقتل. واجبنا كمسيحين ان نكشف وجهه باظهار الحقيقة باستعمال الشرع الطبيعي الذي وضعه الله في قلب كل إنسان، فاقترح عليكم جميعا استعمال شعار حقّ الموت الطبيعي، الذي به نعزز قدسية الحياة في أخر مرحلة من الحياة وندافع عن حياة المعوق والمسن والذي عنده مرض ميؤوس منه والمشرف على الموت بان الله هو واهب الحياة وسيدها ويحق لنا الموت الطبيعي ونرفض المشاركة بالقتل والموت، إذا كنا نعمل في الحقلّ الطبّي، ويحق لنا الحياة والموت الطبيعي وليس القتل على يد الأطباء لان هذا ليس حق بل رخصة قتل.   
  
  

ليست هناك تعليقات: