الأحد، 22 فبراير، 2015

Moral Relativism fuel for the culture of death

Moral Relativism fuel for the culture of death

By Charbel El-chaar

Moral Relativism
 accepts another truth as a false god, based on lie, far away from the natural Law taught by the Catholic Church.

Moral Relativism is evil, because it kills the Truth therefore it's killing the Church, it accepts the evil of contraception (for fornication), Abortion and Euthanasia (is killing).

Moral Relativism put us between The Truth and Lie, confuses us, paralyze us, it try to silence us to make us do nothing, it places fear in us, void and empty our conscious, because it is evil.

Moral Relativism makes god of those who are at odd with the Church teaching on moralities and the right to life, it works on original sin, because it lets people decide on their misinformed conscious what is good and what is evil.

Moral Relativism is the fuel for the culture of death abortion and euthanasia, when this teaching ends abortion and euthanasia will end.

The Truth of Jesus Christ taught by The Catholic Church from the deposit of the faith of Our Fathers and the saints, Our gift of Faith in Him, Our Love for sinners, and Our Hope in the life to come and Our Catholic Morality is the remedy from the poison of moral relativism

الأحد، 8 فبراير، 2015

المحكمة الكندية العليا تلغي قانون القتل الرحيم ومساعدة الإنتحار بواسطة الطبيب.

بقلم شربل الشعّار، تورونتو، كندا

أوتاوا في 6 شباط 2015 - ألغت المحكمة الكندية العليا القانون الذي يحمي الضعيف والمريض المشرف على الموت والمعوّق من خطر القتل الرحيم ومساعدة الإنتحار بواسطة طبيب، حيث فتحت الباب الواسع أمام هذه الممارسات. ممهدة الطريق للتخلص من الضعفاء البالغين والذين يعتبرهم الموكلون عليهم عبء على المجتمع وعلى الضمان الصحي.  

جاء القرار تحت عنوان كارتر ضد كندا، ألغت به المحكمة قرار رودريجيز السابق ، لعام 1993 الذي يحظر الانتحار بمساعدة الغير، حيث جاء فيه التزام الدولة "لحماية المستضعفين" وتفوقها على حقوق الفرد في تقرير المصير. هذا الحكم يجعل كندا تنضم إلى سويسرا، وهولندا، وبلجيكا، وكذلك ولاية أوريغون وولاية واشنطن في الولايات المتحدة، الذين يسمحون بالقتل الرحيم ومساعدة الإنتحار.
Image

وقالت المحكمة بان الجزء 241 (ب) و S14 من قانون العقوبات الكندي يخرق بإنتهاك غير مبرر الجزء السابع من الميثاق وأي قوة أو تأثير إلى حد أن يمنع الموت بمساعدة الطبيب لأي شخص بالغ الذي (1) بوضوح يوافق عل إنهاء الحياة (2) لمن لديه حالة طبية خطيرة وغير قابلة للعلاج (بما في ذلك المرض الوباء او الاعاقة)  التي تسبب دائما للفرد معاناة لا تطاق. جاء قرار الحكم ب 9-0 الذي سوف يؤثر على حياة كل كندي قد يكون عنده مرض ميؤوس من شفاءه.

جاء في القانون العقوبات أن "كل فرد (أ) يعطي المشورة لشخص على الانتحار، أو (ب) يساعد أو يحرض شخص على الانتحار، سواء نشاء الانتحار أم لا، يكون مذنبا بارتكاب جريمة جنائية." الذي حددته المحكمة مساعدة الموت بواسطة الطبيب، يعني السماح لشخص واحد، وهو طبيب، ليشارك بشكل مباشر وعمدا في قتل شخص آخر، مريض، وفقا لمعايير معينة.وأعطت المحكمة (أمر) للحكومة الفدرالية 12 شهرا لتصحيح ما تقول هو انتهاك ميثاق حقوق قبل الساري المفعول بالقرار.

جاء هذا القرار بعد أقل من سنة من تشريع القتل الرحيم والإنتحار بمساعدة الطبيب في المجلس الوطني في مقاطعة كيبيك الكندية، هذا التشريع وضع ضغط على كل كندا لإلغاء القانون القتل الرحيم. 

عندما شرعت الدولة الهولندية القتل الرحيم اسرعت  الكنيسة الكاثوليكية  بتحريم الحق الأخير بالدفن  للكاثوليك للذين يقتلون انفسهم بالقتل الرحيم. 

الأحد، 1 فبراير، 2015

الجنس مسألة أخلاقية

الجنس مسألة أخلاقية
بقلم شربل الشعّار في 1 شباط 15
سمعت حديثا على احد المحطات التلفزيون الكندية، من امرأة تدعي انها مختصة بالجنس، تقول بان الجنس ليس مسألة اخلاقية!
هذا تضليل وكذب لانه إذا لم يكن الجنس مسألة اخلاقية هذا يعني أن الباب مفتوح للفلتان والفوضى الجنسية لكل الممارسات الغير اخلاقية في اساءة استعمال الجنس مثل العهر اي ممارسة الجنس قبل الزواج هو حقّ من حقوق الأطفال، والزنا خارج الزواج أي خيانة الزوج أو الزوجة هو وضع طبيعي عند عدم الشعور بالحبّ بين الزوج والزوجة، واللوطية اي إساءة استعمال الجنس بين مثليي الجنس هو حبّ بين شخصين من نفس الجنس، وتشريع الدعارة بأن الجنس سلعة ومادة تجارية. والتحول الجنسي مسألة طبية
 المجتمعات الغربية الليبرالية هي مجتمعات مشبعة بحضارة الجنس من المجلات والأفلام الإباحية على الإنترنت، وتعزيز التربية على الخطايا الجنسية في المدارس للاطفال عن عمر 8 سنوات.
رئيسة حكومة مقاطعة أنتاريو كاثلين ويين هي ناشطة لوطية - وضعت برنامج تربية جنسية جديد للسنة الدراسية 2015 - 2016 الذي به سوف يعلم الأطفال في الصف الثالث (8 سنوات) عن الميول الجنسية، والعادة السرية في الصف السادس (11 سنة)، والجنس في الفم والشرج في الصف السابع والثامن (12-13 سنة من العمر) 
عندما تعزز الحكومات ووزارة التربية بالتحديد مثل هكذا برامج، الواضح هو تفسد الأطفال بالتربية الجنسية وتشجيعهم على ممارسة الخطايا الجنسية، باعتبارهم ان الجنس هو حقّ من حقوق الإنسان
الجنس خارج الزواج له بعد غير اخلاقي لانه يخلق مشاكل إجتماعية عندما يسبب طلق في الزواج ويسبب مشاكل نفسية لانه غير ملتزم وثابت، وروحية لانه خطيئة، وجسدية عندما ينقل امراض مثل السيفلس والإيدز-السيدا.
مع استعمال طرق منع الحمل التي (رخصة للعهر والزنا) تفصل بين الحبّ والحياة وترفض الطفل ان يأتي للوجود، وفي حال فشلها يستعمل الإجهاض كوسيلة من وسائل منع الحمل، حيث يسبب إساءة استعمال الجنس بالعهر والزنا هو سبب من اسباب انتشار وباء الإجهاض في العالم وموت الكثير من الأطفال المشرفة على الولادة.

الزواج في الديانة المسيحية هو مقدس وسرّ من اسرار الكنيسة السبع، وشراكة بين ثلاثة أشخاص رجل وامرأة ويسوع المسيح، والجنس مبارك في الزواج بين رجل واحد وامرأة واحدة، وهو اكثر من حقّ لانه وسيلة للوحدة والمشاركة في الخلق ونقل الحياة من جيل إلى جيل.